رينج روڤر إيڤوك الجديد يصل إلى صالات الفردان بريميير موتورز

apm

الدوحة – المفكرة الاقتصادية

أعلنت شركة “الفردان بريميير موتورز”، الوكيل المعتمد لجاكوار لاند روڤر في دولة قطر، عن وصول الجيل الجديد من سيارة “رينج روڤر إيڤوك” إلى صالات العرض، ويأتي هذا الإطلاق المحلي للسيارة متعددة الاستخدامات المنتظرة بعد إطلاقها عالمياً في لندن في نوفمبر 2018.

يجمع الموديل الجديد بين تراث “رينج روڤر” الفريد والتكنولوجيا الفائقة التي تم تصميمها وهندستها وصناعتها في بريطانيا، وتعتبر “رينج روڤر إيڤوك” الجديدة تطويراً عن النسخة الأصلية من السيارة، بعد ريادتها لسوق السيارات متعددة الاستخدامات الصغيرة الفاخرة، وتحقيقها لمبيعات عالمية تزيد على 772,096 سيارة وحصولها على أكثر من 217 جائزة عالمية.

وقال سامر بو درغم، مدير عام شركة “الفردان بريميير موتورز”: “حين تمت صناعة سيارة رينج روڤر إيڤوك للمرة الأولى في 2010، أدّى ذلك لتغيير في سوق السيارات الصغيرة متعددة الاستخدامات في الشرق الأوسط، اليوم ينمو هذا التصميم ليصبح أكثر أناقة وتميزاً، ومن المتوقع أن يتابع رحلته الفريدة في قطر، لتجذب انتباه ورغبة المزيد من العملاء. إطلاق السيارة اليوم يعتبر فصلاً جديداً من نجاح جاكوار لاند روڤر في قطر، وأنا متحمس لتعريف عملائنا على هذه العمل الهندسي الرائع”.

ومن جانبه قال روب بريستون، مدير المبيعات في “جاكوار لاند روڤر” الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “إن سيارة رينج روڤر إيڤوك ذات دور مفصلي في نجاحنا عالمياً، وما يقدمه الطراز الأخير من هذه السيارة الفائزة بالجوائز يضاف إلى دقة صنع السيارة السابقة لها وقدراتها الثابتة على الطرقات الوعرة”.

وأضاف قائلاً: “الإطلاق يأتي في فترة حاسمة من تاريخ ’جاكوار لاند روڤر‘ فيما نسير قدماً في التزامنا بصناعة سياراتٍ أنظف وأذكى. لهذا فإن سيارة إيڤوك الجديدة، المبنية وفق بنيتنا الهندسية الجديدة كلياً Premium Transverse Architecture، ستوفر خيار العمل بالطاقة الكهربائية، وهي المرة الأولى التي نقوم فيها بذلك في قطاع السيارات متعددة الأغراض المدمجة الفاخرة. عبر الجمع بين إرث العلامة التجارية الفريد من نوعه وأمثال هذه التحسينات، فإننا نلبي حاجات السائقين المميزين في الشرق الأوسط الذين يستمتعون بالتجربة الاستثنائية التي توفرها سيارة إيڤوك على الطرق العادية والوعرة”.

رينج روڤر إيڤوك: السيارة الفاخرة متعددة الاستخدامات للمدن وأكثر

وتتميز “رينج روڤر إيڤوك” الجديدة، التي تحاكي نموذج سيارات الكوبيه، بسقفها المميز وجوانبها المرتفعة التي تعرف بها سيارات “رينج روڤر”، بالإضافة إلى أقواس العجلات ذات الطابع القوي مع عجلات قياس 21 بوصة، والتي توفر مجتمعة حجماً ومظهراً ديناميكياً ينبض بالقوة.

بينما تضفي بعض العناصر ذات التصميم الشبيه بالجواهر في التصميم الخارجي، مثل مصابيح Matrix LED بشكلها الرفيع، المزيد من التألق على تصميم السيارة من الأمام والخلف، وتتماهى بشكل رائع مع شكلها المميز، عدا عن مقابض الأبواب المعدنية التي تزيد من جمالية المظهر الخارجي، ومصابيح مؤشرات الاتجاه بتصميمها الانسيابي الذي يمنح السيارة بصمةً خاصة. في حين تضيف تفاصيل إصدار R-Dynamic الاختيارية المزيد من الجاذبية المبهرة مع بعض التشطيبات النحاسية المصقولة.

 

التصميم الداخلي

من الداخل، يجمع التصميم المتقن الأسطح المصقولة والخطوط الانسيابية البسيطة مع المواد عالية الجودة لتوفير مقصورة رقمية فاخرة بامتياز. وتتميز “إيڤوك” الجديدة باستخدام أقمشة مقاعد فاخرة مصنوعة من البلاستيك المعاد تصنيعه كبديل للقماش الجلدي، مثل مزيج الصوف من “Kvardat” والقماش المدبوغ من “Dinamica”، بالإضافة إلى أقمشة “Eucalyptus” و “Ultrafabrics™”. صُممت المقصورة لتكون ملاذاً هادئاً ينعم فيه الركاب والسائق بالراحة التامة والأجواء الصحية والممتعة بفضل التقنيات الرائدة التي تتمتع بها السيارة، مثل نظام المعلومات والترفيه Touch Pro Duo المزود بشاشتي لمس وبرمجيات أكثر تطوراً وسرعة، بالإضافة إلى خيار تغيير المقاعد ضمن 16 وضعية، وتقنية تأيّن هواء المقصورة التي تزيد من تميز المساحة الداخلية الإضافية.

ورغم التشابه الكبير مع التصميم الأصلي، تعتمد السيارة على البنية الهندسية الجديدة من لاند روڤر، التي تحمل اسم “Premium Transverse Architecture”، المبنية على مزيج من المعادن، والتي تمنح المقصورة الداخلية مساحة أكبر. بينما تتيح قاعدة العجلات الأطول بـمقدار 20 ملم مساحة أكبر في المقاعد الخلفية وزيادة في الحيز المخصص لوضع الأشياء الصغيرة – الصندوق الأكبر للقفازات والحجيرة المركزية تتسع للأجهزة اللوحية وحقائب اليد والعبوات. في حين زادت مساحة حجرة الأمتعة بنسبة 10% (591 لتراً)، وأصبحت تتسع لعربة أطفال مطوية أو معدات رياضة الجولف، مع إمكانية زيادة مساحتها إلى 1,383 لتراً عند طي المقاعد الخلفية المقسمة بنسبة 40:20:40.

 

المحرك والأداء

تم تطوير هيكل السيارة الجديد ليتلاءم مع أنظمة الطاقة الكهربائية، حيث ستتوافر “إيڤوك” الجديدة بمحرك كهربائي هجين بقوة 48 فولط. ويعمل نظام القوة المحركة الهجينة الخفيفة الأول من نوعه لدى لاند روڤر على جمع الطاقة الضائعة عادةً أثناء التباطؤ، وذلك بفضل مولد التشغيل الملحق بالمحرك والمزود بحزام مدمج، والذي يقوم بتخزين الطاقة في البطارية الموجودة أسفل السيارة. وعند سير السيارة بسرعة تقل عن 17 كم/ سا (11 ميلاً في الساعة) يتم إيقاف المحرك عند استخدام السائق للفرامل. وعند الانطلاق مجدداً، يتم توزيع الطاقة المخزنة لمساعدة المحرك أثناء عملية التسارع، ما يحسّن من كفاءة استهلاك الوقود. والنتيجة هي التمتع بتجربة قيادة محسنة وهادئة وعالية الكفاءة في الازدحامات المرورية، عدا عن توفير استهلاك الوقود.

وتتوافر “إيڤوك” الجديدة بمجموعة من خيارات محركات البنزين رباعية الأسطوانات، وتساهم المحركات الهجينة الخفيفة في خفض الانبعاثات الكربونية إلى 149 غ/ كم، وخفض استهلاك الوقود إلى 50.4 ميل لكل جالون (5.6 لتر/ 100 كم) (حسب اختبارات دورة القيادة الأوروبية الجديدة NEDC).

وتنطوي سيارة “رينج روڤر إيڤوك” في جميع تفاصيلها على القدرات التي تمكنها من التوافق مع جميع التضاريس والأحوال الجوية، حيث إنها تتمتع بنظام الدفع بكل العجلات إلى جانب الجيل الثاني من مجموعة القيادة النشطة، إضافة إلى نظام فصل القيادة النشطة بهدف تعزيز كفاءة السيارة وديناميكياتها التكيفية، لتحقيق التوازن الأمثل بين وسائل الراحة والحركة الرشيقة للسيارة. بينما يقوم نظام الاستجابة للتضاريس 2 – والذي تم استخدامه لأول مرة في سيارة “رينج روڤر” بالحجم الكامل – تلقائياً باستكشاف الأسطح التي تسير عليها السيارة وتعديل إعدادات القيادة وفقاً لطبيعة الطريق، عدا عن إمكانية “إيڤوك” الجديدة عبور المسطحات المائية حتى ارتفاع 600 ملم (500 ملم سابقاً).

 

التكنولوجيا الذكية

انتقلت وضعية القيادة المثالية التي تشتهر بها سيارات رينج روڤر إلى عصر جديد من التطور الرقمي، حيث تعتبر هذه السيارة أول سيارة ضمن فئتها مزودة بنظام مرآة الرؤية الخلفية الذكية ClearSight والذي يحول مرآة الرؤية الخلفية إلى شاشة عرض فيديو عالية الدقة. ويمكن للسائق الاستفادة منها في حال حُجبت الرؤية الخلفية بسبب وجود ركاب أو أمتعة كبيرة الحجم في الخلف، وذلك بنقرة زر واحدة على الجانب السفلي للمرآة ليتم نقل الصورة المباشرة من الكاميرا الموضوعة في الجزء العلوي من السيارة واستعراض كل ما يوجد وراءها بدقة عالية. ويوفر هذا النظام للسائق مجال رؤية خلفية بزاوية 50 درجة، بالإضافة إلى رؤية دقيقة في ظروف الإضاءة المنخفضة.

وتعتبر “رينج روڤر إيڤوك” الجديدة أول سيارة في العالم مجهزة بتكنولوجيا الرؤية الأرضية، والتي تجعل غطاء محرك السيارة غير مرئي من خلال كاميرا تظهر ما يوجد تحت مقدمة السيارة بزاوية رؤية 180 درجة على شاشة العرض العلوية في المقصورة. وتعتبر هذه التقنية مفيدة جداً عند محاولة ركن السيارة في الأماكن الصعبة، لمشاهدة حواف الأرصفة المرتفعة في مراكز المدن، وكذلك رؤية التضاريس الوعرة. وتأتي استكمالاً لمبدأ تقنية غطاء محرك السيارة غير المرئي التي استعرضتها “لاند روڤر” في عام 2014.

وتعتبر “إيڤوك” الجديدة أولى سيارات “لاند روڤر” المزودة بتقنيات ذكية تستخدم خوارزميات الذكاء الاصطناعي المتطورة لمعرفة تفضيلات وأسلوب السائق، ومن ثم العمل على أساسها كمساعد شخصي له، وبالإضافة إلى قدرتها على ضبط إعدادات المقعد والموسيقى وحرارة المقصورة، يمكن لسيارة “إيڤوك” الجديدة التحكم بإعدادات وضعية عمود التوجيه لتحقيق أقصى درجات الراحة.